Level 10 Level 12
Level 11

(سورة هود – مكية (آياتها123


128 words 0 ignored

Ready to learn       Ready to review

Ignore words

Check the boxes below to ignore/unignore words, then click save at the bottom. Ignored words will never appear in any learning session.

All None

Ignore?
أُحكمت آياته
نُظمت نظما مُحكما رصينا
فصّلت
فرّقت في التّنزيل نجوما بالحكمة
يثنون صدورهم
يطوونها على الكفر و العداوة
ليستخفوا منه
من الله تعالى جهلا منهم
يستغشون ثيابهم
يتغطّون بها مُبالغة في الاستخفاء
يعلم مُستقرّها
موضع استقرارها في الأصلاب ، أو في الأرحام و نحوها
مستودعها
موضع استيداعها في الأرحام و نحوها ، أو في الأصلاب
ليبلُوكم
ليختبركم و هو أعلم بأمركم
أحسن عملا
أطوع لله و أروع عن محارمه
أمّة معدودة
طائفة من الأيّام قليلة
حاق بهم
نزل أو أحاط بهم
إنّه ليئوس
شديد اليأس و القنوط
كفور
كثير الكفران للنّعم
ضرّاء مسّته
نائبة و نكبة أصابته
إنه لفرح
لَبَطِرٌ بالنّعمة ، مغترّ بها
فخور
على النّاس بما أوتي من النعماء
وكيل
قائمٌ به حافظ له
لا يُبخسون
لا يُنقصون شيئا من أُجور أعمالهم
حبط
بَطَلَ في الآخرة
بيّنة
يقين و برهان واضح و هو القرآن
شاهد
على تنزيله و هو اعجاز نظمه
مرية منه
شكّ من تنزيله من عند الله
الأشهاد
الملائكة و النّبيّون و الجوارح
يبغونها عوجا
يطلبونها معوجّة أو ذات اعوجاج
مُعجزين
فائتين من عذاب الله بالهرب
لا جرَمَ
حقّ و ثبت أو لا محالة أو حقّا
أخبتوا إلى ربّهم
اطمأنّوا على وعده أو خشعوا له
الملأُ
السادة و الرّؤساء
بادي الرأي
ظاهره دون تعمّق و تثبّت
أرأيتم
أخبروني
فعُمّيت عليكم
أُخفيت عليكم
خزائن الله
خزائن رزقه و ماله
تزدري أعينكم
تستحقرهم و تستهين بهم
ما أنتم بمُعجزين
بفائتين من عذاب الله بالهرب
أن يُغويكم
يضلّكم
فعليّ إجرامي
عقاب اكتساب ذنبي
فلا تبتئس
فلا تحزن
بأعيننا
بحفظنا و كلاءتنا الكاملين
يُخزيه
يذلّه و يُهينه
يحلّ عليه
يجب عليه و ينزل به
فار التّنّور
نبع الماء و جاش بشدّة من تنّور الخبز المعروف
مجريها
وقت إجرائها
مُرساها
وقت إرسائها
سآوي
سألتجئُ و أستندُ
لا عاصم
لا مانع و لا حافظ
أقلعي
أمسكي عن إنزال المطر
غيظ الماء
نقص و ذهب في الأرض
استوت على الجوديّ
استقرّت على جبل بقُرب الموصل
بُعدا
هلاكا و سُحقا
بركات
خيرات ثابتة نامية
فطرني
خلقني و أبدعني
السّماء
المطر
مدرارا
غزيرا ممتابعا بلا إضرار
اعتراك
أصابك
بسوء
بجنون و خَبَل
فكيدوني
فاحتالوا في كيدي و ضرّي
لا تُنظرون
لا تمهلوني
آخذ بناصيتها
مالكها و قادر عليها
حفيظ
رقيب مُهيمن
غليظ
شديد مُضاعف
جبّار
مُتعاظم مُتكبّر
عنيد
طاغٍ معاند للحقّ مُجانب له
بُعدا لعاد
هلاكا و سُحقا لهم
استعمركم فيها
جعلكم عُمّارها و سُكاّنها
مُريب
موقع في الرّيبة و القلق
بيّنة
يقين و برهان و بصيرة
تخسير
خسرانٍ إن عصيته
آية
مُعجزة دالّة على صدق نبوّتي
الصّيحة
صوت من السّماء مُهلك
جاثمين
هامدين ميّتين لا يتحرّكون
لم يغنوا فيها
لم يُقيموا فيها طويلا في رغدٍ
بُعدا لثمود
هلاكا و سُحقا لهم
بعجل حنيذٍ
مشويّ بالحجارة المحمّاة في حُفرة
نكِرهم
أنكرهم و نفر منهم
أوجس منهم خيفة
أحسّ في قلبه منهم خوفا
يا ويلتا
كلمة تعجّب
مجيد
كثير الخير و الإحسان
الرّوع
الخوف و الفزع
لحليم
مُتأنّ غير عجول
أوّاه
كثير التّأوّه من خوف الله
منيب
راجع إلى الله سبحانه
سيء بهم
نالته المساءة يمجيئهم خوفا عليهم
ضاق بهم ذرعا
ضعُفت طاقته عن تدبير خلاصهم
يوم عصيب
شديد شرّه و بلاؤه
يُهرعون إليه
يُسرعون إليه كأنّهم يُدفعون
لا تُخزون
لا تفضحوني و لا تُهينوني
من حقّ
من حاجة و أَرَب
آوي إلى ركن
أنضمّ إلى قويّ أنتصر به عليكم
بقطعٍ من الليل
بطائفة منه أو من آخره
سجيل
طين طُبخ بالنّار كالفخّار
منضود
متتابع أو مجموع معدّ للعذاب
مسوّمةً
معلمة العذاب
أراكم بخير
بسعة نُغنيكم عن التطفيف
يوم مُحيط
مُهلك
بالقسط
بالعدل بلا زيادة و لا نُقصان
لا تبخسوا
لا تنقصوا
لا تعثوا
لا تُفسدوا أشدّ الإفساد
بقيّة الله
ما أبقاه لكم من الحلال
بحفيظ
برقيب فأجازيكم بأعمالكم
بيّنة
هداية و بصيرة
لا يجرمنّكم
لا يكسبنّكم أو لا يحملنّكم
رهطك
جماعتك و عشيرتك
وراءكم ظهريّا
منبوذا وراء ظهوركم منسيّا
مكانتكم
غاية تمكّنكم من أمركم
ارتقبوا
انتظروا العاقبة و المآل
الصّيحة
صوت من السّماء مُهلكٌ مُرجفٌ
لم يغنوا فيها
لن يُقيموا فيها طويلا في رغد
بُعدا لمدين
هلاكا و سُحقا لهم
بَعدت ثمود
هلكت من قبل
سُلطان ميبن
بُرهان بيّن على صدق رسالته
يقدُم قومه
يتقدّمهم كما يتقدّم الوارد
فأوردهم النّار
أدخلهم فيها بكفره و كفرهم
الورد المورود
المدخل المدخول فيه و هو النّار
الرّفد المرفود
العطاء المُعطى لهم و هو اللّعنة
حصيد
عافي الأثر ، كالزّرع المحصود
غير تتبيب
غير تخسير و إهلاك
زفير
إخراج شديد للنّفس من الصّدر
شهيق
ردّ النّفس إلى الصّدر
غير مجذوذ
غير مقطوع عنهم
مُريب
موقع في الرّيبة و قلق النّفس
لا تطغوا
لا تُجاوزوا ما حدّه الله لكم
لا تركنوا . .
لا تَمِلْ قلوبكم بالمحبّة
زُلفا من الليل
ساعات منه قريبة من النّهار
ذكرا للذّاكرين
عِظة للمتّعظين
القرون
الأمم
أولوا بقية
أصحاب فضل و خير
ما أُترفوا فيه
ما أنعموا فيه من الخصب و السّعة
تمّت
وجبت و ثبتت