Level 16 Level 18
Level 17

(سورة الإسراء – مكية (آياتها111


131 words 0 ignored

Ready to learn       Ready to review

Ignore words

Check the boxes below to ignore/unignore words, then click save at the bottom. Ignored words will never appear in any learning session.

All None

Ignore?
سبحان الذي
تنزيها لله و تعجيبا من قدرته
أسرى بعبده
جعَلَ البراق يسري به صلى الله عليه و سلم
لِنُريه . .
لِنرفعه إلى السّماء فنُريه . .
وكيلا
ربّا تكلون إليه أموركم
ذرّية . .
أخصُّ ذرّية أو يا ذرّية
قضينا إلى بني إسرائيل
أوحينا إليهم و أعلمناهم بما سيقع منهم من الإفساد مرّتين
لتعلُنّ
لَتفرطُنّ في الظلم و العدوان
وعد أولاهما
العقاب الموعود على أولاهما
أولي بأس
ذوي قوّة و بطش في الحروب
فجاسوا
تردّدوا لطلبكم باستقصاء
خلال الدّيار
وسطها
الكَرّة
الدّولة و الغَلَبَة
أكثر نفيرا
أكثر عددا أو عشيرة من أعدائكم
ليسوءوا وُجوهكم
ليُحزنوكم حزنا يبدو في وجوهكم
ليُتبّروا
ليُهلكوا و يُدمّروا
ما علوْا
ما استولوا عليه
حصيرا
سجنا أو مهادا و فراشا
هي أقوم
أسدّ الطرق (ملة الإسلام – و التوحيد)
الليل و النّهار
نفسهما أو نيّرى الليل و النّهار
فمحوْنا آية الليل
خلقنا القمر مطموس النّور مظلما
آية النّهار مُبصرة
الشمس مضيئة منيرة للأبصار
ألزمناه طائره
عمله المقدّر عليه لا ينفكّ عنه
حسيبا
حاسبا و عادّا . أو محاسبا
لا تزر وازرة . .
لا تحمل نفس آثمةٌ . .
أمَرنا مُترفيها
أمرنا متنعّميها بطاعة الله
ففسقوا فيها
فتمرّدوا و عَصوْا
فدمّرناها
استأصلناها و محونا آثارها
القرون
الأمم المكذبة
يصلاها
يدْخلها . أو يقاسي حرّها
مدحورا
مطرودا مُبعدا من رحمة الله
كُلاّ نمِدّ
نزيد من العطاء مرّة بعد أخرى
محظورا
ممنوعا عمّن يريده تعالى
مخذولا
غير منصور و لا مُعان من الله
قضى ربّك
أمر و ألزم و حَكَم
أفّ
كلمة تضجُّر و كراهيّة و تبرّم
لا تنهرهما
لا تزجرهما عمّا لا يعجبك
قولا كريما
حسنا جميلا ليّنا
للأوّابين
للتّوابين مما يفرُط منهم
يَدَك مغلولة
كناية عن الشّح
تبسطها كلّ البسط
كناية عن التّبذير و الإسراف
محسورا
نادما أو مُنقطعا بك مُعدما
يقْدِر
يضيّقه على من يشاء لحكمة
خشية إملاق
خوف فقر و فاقة
خِطئاً كبيرا
إثما عظيما
سُلطانا
تسلّطا على القاتل بالقصاص أو الدّيّة
يبلغ أشدّه
قوّته على حفظ ماله و رشده فيه
بالقسطاس المستقيم
بالميزان العدل
أحسن تأويلا
مآلا و عاقبة
لا تَقْــف
لا تتبع
مرَحا
فرحا و بطرا و اختيالا و فخرا
مدحورا
مُبعدا من رحمة الله
أفصأفاكم ربّكم
أفضّلكم ربّكم فخصّكم ؟
صرّفنا
كرّرنا القول بأساليب مختلفة
نفورا
تباعُدا و إعراضا عن الحقّ
لابتغوْا
لَطلبوا
سبيلا
بالمُغالبة و الممانعة
حجابا مستورا
ساترا أو مستورا عن الحسّ
أكنّة
أغطية كثيرة مانعة
وقرا
صمما و ثقلا في السّمع عظيما
هم نجوى
مُتناجون في أمرك فيما بينهم
مسحورا
مغلوبا على عقله بالسِّحر أو ساحرا
رُفاتا
أجزاءً مفتتة . أو ترابا أو غُبارا
يكبر
يعظم عن قبول الحياة كالسّماوات
فطركم
أبدعكم و أحدثكم
فسينغظون . .
يُحرّكون استهزاءً . .
بحمده
مُنْقادين انْنقياد الحامدين له
ينزغ بينهم
يُفسد و يُهيج الشّرّ بينهم
وكيلا
موكلا إليك أمرُهم
زبورا
كتابا فيه تحميد و تمجيد و مواعظ
تحويلا
نقلَه إلى غيركم ممّن لم يعبُدهم
الوسيلة
القربة بالطاعة و العبادة
مُبصرة
آية بيّنةً واضحةً
فظلموا بها
فكروا بها ظالمين فأُهلكوا
أحاط بالنّاس
علما و قدْرة فهم في قبضته تعالى
الشّجرة الملعونة
شجرة الزّقوم (جعلناها فتنة)
طُغيانا
تجاوزا للحدّ في كفرهم و تمرّدا
أرأيتَك
أخبرني
لأحتنكنّ ذرّيّته
لأستولينّ عليهم . أو لأستأصلنّهم بالإغواء
استفزز
استخِفّ و استعجلْ و أزعِجْ
أجلب عليهم
صِحْ عليهم و سُقهم
بخيلك و رجلك
بكلّ راكب و ماشٍ في معاصي الله
غرورا
باطلا و خِداعا
عليهم سلطان
تسلّط و قدرة على إغوائهم
يُزجي
يُجري و يسيّر و يسوق برفق
أن يخسف بكم
يُغوّر و يُغيّب بكم تحت الثرى
حاصبا
ريحا شديدة ترميكم بالحصباء
قاصفا
عاصفا شديدا مُهلكا
تبيعا
نصيرا أو مُطالبا بالثأر منّا
بإمامهم
بمن ائتموا به أو بكتابهم
فتيلا
قدْر الخيط في شِقّ النواة من الجزاء
ليَفتنونك
ليوقِعونك في الفتنة و ليصرفونك
لتفتري علينا
لتختلق و تتقوّل علينا
تركنُ إليهم
تميل إليهم
ضعف الحياة
عذابا مُضاعفا في الحياة الدّنيا
ليستفزّونك
لَيستخفّونك و يُـزعِجونك
تحويلا
تغييرا و تبديلا
لدُلوك الشّمس
بعد أو عند زوالها عن كبد السّماء
غَسق الليل
ظُلمته أو شِدّتِها
و قرآن الفجر
و أقِم صلاة الصّبح
فتهجّدْ
التّهجّد : الصّلاة ليلا بعد الإستيقاظ
نافلة لك
فريضة زائدة خاصّة بك
مقاما محمودا
مقام الشفاعة العُظمى
مُدخل صدق
إدْخالا مرضيّا جيّدا في أموري
سلطانا نصيرا
قهرا و عِزّا ننصر به الإسلام
زهق الباطل
زال و اضمحلّ الشّرك
خسارا
هلاكا بسبب كُفرهم به
نأى بجانبه
لوَى عِطفهُ تكبّرا و عِنادا
كان يئوسا
شديد اليأس و القنوط من رحمتنا
شاكلته
مذهبــِـهِ الذي يُشاكلُ حاله
وكيلا
منْ تعهّد يإعادته إليك
ظهيرا
مُعينا
صرّفنا
ردّدنا بأساليب مختلفة
كلّ مثل
معنى غريب حسن بديع
فأبى
فلمْ يرضَ
كُفورا
جُحُودا للحقّ
ينبوعا
عينا لا ينْضَبُ ماؤها
كِسفا
قِطعا
قبيلا
مُقابلة و عِيانا . أو جماعة
زُخرف
ذهَبٍ
خبتْ
سكَنَ لَهبُها
سعيرا
لهبا و توقّدا
رُفاتا
أجزاء مُفتّتة . أو تُرابا أو غُبارا
قتورا
مُبالغا في البُخل
مسحورا
مغلوبا على عقلك بالسّحر أو ساحرا
بَصائر
بيّنات تُبَصِّر من يشهدها بصدقي
مثبورا
هالكا أو مصروفا عن الخير
يستفزّهم
يَستخِفّهُمْ و يُزعجهم للخروج
لفيفا
جميعا مُختلطين
فرقناه
بيّــنّاه و فصّلناه أو أنزلناه مُفرّقا
على مُكث
على تُؤَدَة و تأنّ
لا تُخافت بها
لا تسرّ بها حتى لا تُسمع مَن خلفك