Level 27 Level 29
Level 28

(28)( سورة القصص – مكية (آياتها 88


87 words 0 ignored

Ready to learn       Ready to review

Ignore words

Check the boxes below to ignore/unignore words, then click save at the bottom. Ignored words will never appear in any learning session.

All None

Ignore?
علا في الأرض
تجبّرَ و طغى في أرض مصر
شِـيَعا
أصنافا في الخدمة و التـّـسخير و الإذلال
يستحيي نساءهم
يستبقي بَناتهم للخدمة
يحذرون
يخافون من ذهاب مُلكهمْ
كانوا خاطئين
مُذبذبين آثمين
قرّة عين
هو مسرّة وفرح ٌ
فارغًا
خاليا من كلّ ما سِوى موسى
لَتبدي به
لَتصَرّح بأنه ابنها لشدّة وَجْدِها
رَبَطنا
بالعصمة و الصبر و التّثبيت
قصّيه
اتّبعي أثره و تعرّفي خبره
فبَصُرت به
أبْصَرته
عن جُنُب
عن بُعْد أو عن مكان بعيد
يكفلونه لكم
يقومون بتربيته لأجلكم
تقرّ عينها
تـُـسرّ و تـَفرح بولدها
بلغ أشدّه
قوّة بدنه و نهاية نموّه
استوى
اعتدل عقله و كمُل
فوكزه موسى
ضربه في صدره بجُمْع كفّه
ظهيرا للمجرمين
مُعينا لهم
يترقّب
يتوقّع المكروه
يستصرخه
يستغيثه منْ بُعْد
إنك لغويّ
ضالّ عن الرّشد
يبطش
يأخذ يقوّة و عُنف
يسعى
يُسْرع في المشي
إن الملأ
وُجُوهَ القوم و كُـبَـراءَهم
يأتمرون بك
يتشاورون في شأنك
تلقاء مدين
جهتِها و نحْوها (قرية شعيب)
سواء السّبيل
الطريق الوسط الذي فيه النّجاة
أمّة من النّاس
جماعة كثيرة منهم
تذودان
تمنعان أغنامهما عن الماء
ما خطبُكما ؟
ما شأنكما ؟ ما مطلوبكما؟
يُصْدِر الرّعاء
يصرف الرعاة مواشيَهم عن الماء
تأجُرَني
تكون لي أجيرا في رعي الغنم
حِجَج
سنين
آنس
أبصَرَ بوضوح
نارا
هي في الواقع نورٌ ربّانيّ
جذوة من النّار
عودٌ فيه نارٌ بلا لهب
تصطلون
تستدفئون بها من البرْد
تهـتـزّ
تتحرّك بشدّة و اضطراب
كأنّها جانّ
حيّة خفيفة في سرعة حركتها
لم يُعقّبْ
لم يرجع على عقبه أو لم يلتفت
جيْـبـك
فتحة القميص حيث يدخل الرّأس
بيضاء
لها شعاع يغلب شعاع الشمس
غير سوء
غير داء بَرَص و نحوه
اضمم إليك جناحك من الرّهب
ضمّ يدك اليُمنى إلى صدرك يذهبْ عنك الخوف من الحيّة
ردْءًا
عَوْنا
سنشدّ عضدك
سنقوّيك و نعينك
سلطانا
حجّة أو تسلّطا و غلبة
مفترى
تنسبه إلى الله كذبا
صرحا
قصرا . أو بناءً عاليًا مكشوفا
فنبذناهم في اليمّ
ألقيناهم و أغرقناهم في البحر
أئمّة
قادة في الضلال
لعنة
طردا و إبعادًا عن الرّحمة
من المقبوحين
المبعدين أو المشوّهين في الخِلـْـقـَـة
القرون الأولى
الأمم الماضية المكذبة
بصائر للنّاس
أنوارا لقلوبهم تبْصِر بها الحقائق
قضينا
عهِدْنا
ثاويا
مُقيمًا
سِحران تظاهرا
تـَـعَاونـَـا ( التوراة و القرآن)
وصّلنا لهم القول
أنزلنا القرآن عليهم مُتواصلا
يدْرءون
يدفعون
اللّغو
السّبّ و الشّـتـْـم من الكفار
سلام عليكم
سَلِمتم مِنّا لا نُعارضكم بالشّـتم
نُـتخطّـف
نُنْـتزعْ بسرعة
يُجْبى إليه
يُجْلب و يُحمل إليه من كلّ جهة
كم أهلكنا
كثيرا أهلكنا
بَطِرت مَعيشَتها
طغتْ و تمرّدت في أيّام حياتها
من المحضرين
ممّن أحضروا للنّار
أغوينا
دعَوْناهم إلى الغيّ فاتـّـبعونا
فعَمِيَتْ عليهم الأنباء
خَفِيَتْ و اشتبَهَتْ عليهم الحجج
الخيَرَة
الاختيار
ما تكنّ صدورهم
ما تُضمر من الباطل و العداوة
أرأيتم
أخبروني
سرمدا
دائما مُطّردا
يفترون
يختلقونه من الباطل في الدّنيا
فبغى عليهم
ظَلَمَهُم . أو تكبّرَ عليهم
لَتنوءُ بالعُصبة
لتـُـثـقل الجماعة الكثيرة و تميل بهم
لا تفرحْ
لا تبْطَرْ و لا تأشَرْ بكُثرَةِ المال
مِنَ القرون
من الأمم
لا يُسأل
سؤال استعلام بل سؤال توبيخ
في زينته
في مظاهر غِناه و تـَـرفِه
ويلكم
زجْرٌ لهم عن هذا التـّـمنّي
لا يلقّاها
لا يُوفّـق للعمل للمَثوبة
ويْكأنّ الله
ألـَـمْ تـَـرَ الله
يَقـْـدِر
يُضيّق على من يشاء لحكمة
ويكَأنّه لا يفلح
ألـَـم ترَ الشأن لا يُفلح . . .
معادٍ
مكّة المكرّمة ظاهرا عليها
ظهيرا للكافرين
مُعينا لهم على ما هم عليه