Level 36 Level 38
Level 37

(37) سورة الصّـافات- مكية (آياتها 182)


84 words 0 ignored

Ready to learn       Ready to review

Ignore words

Check the boxes below to ignore/unignore words, then click save at the bottom. Ignored words will never appear in any learning session.

All None

Ignore?
و الصّـافات صفّا
قـَسَم بالجماعات تصطفّ للعبادة
فالزّاجرات زجرا
تزْجر عن المعاصي بالأقوال و الأفعال
فالتـّـاليات ذِكرا
تتلوا آيات الله للعلم و التّعليم
إنّ إلهكم لواحد
جواب القسم
شيطان مارد
متمرّد خارج عن الطاعة
يقذفون
يُرْجمون
دحورا
إبعادا و طردا
عذابٌ واصبٌ
دائمٌ لا ينـْـقطع
خَطِـف الخطفة
اختلس الكلمة مسارقة بسرعة
شهاب
ما يرى كالكوكب منقضّا من السّماء
ثاقبٌ
مُضيءٌ . أو مُـحْـرقٌ
طين لازب
ملتزق بَعْـضه ببَعض
و يسخرون
و هم يَهزءون بتعَجّبكَ
بستسخِرون
يُبالِغونَ في سُخْريَتهمْ
أنتم داخرون
صاغِـرون أذلاّء
زجْرَة واحدة
صيحة واحدة " نـَفخة البَعث "
ياويْـلنا
يا هلاكنا احضر
يوم الدّين
يوم الجَزاء و الحساب
أزواجَهم
أشباههم . أو قُرناءهمْ
قِـفوهم
احبسوهم في موقف الحساب
عن اليمين
من جهة الدّين فتصدّوننا عنه
قوما طاغين
مُجاوزين الحدّ في العصيان
فحقّ علينا
ثبت ووجب علينا
فأغويناكم
فدعوناكم إلى الغيّ فاستجبتم
المخلصين
الذين أخلصهم الله لطاعته
بكأسٍ
بخمر . أو بقدح فيه خمر
مِنْ مَعين
من شراب نابع من العيون
لا فيها غوْلٌ
ليس فيها ضرر ما كخمر الدنيا
عنها يُنزفون
بسببها يسكرون و تُنزع عقولهم
قاصرات الطّرف
حور لا ينظرن إلى غير أزواجهنّ
عِـينٌ
نُـجْـلُ العيون حِسانها
بيْضٌ مكنونٌ
مصون مستور لم يُصبه غبار
لَمَدينون
لمجزيون و محاسبون ؟
سَوَاء الجحيم
وسطها
إنْ كِدْت لترْدين
إنّك قاربت لتهلكني بالإغواء
المُحضرين
للعذاب مثلك
خيرٌ نُزُلا
ضيافة و تكرمة و لذة
شجرة الزّقوم
شجرة من أخبث الشّجر بتهامة
فتنة للظّالمين
مَحنة و عذابا لهم في الآخرة
أصْـل الجحيم
قعر جهنّم
طلـْعها
ثمرها الشبيه بطلع النّخل
كأنّه رءوس الشياطين
تمثيل لتناهيه في البشاعة و القبح
لشَوبا
لخَـلـْـطاً و مزاجا
منْ حميم
ماءٍ بالغ غاية الحرارة
على آثارهم يُهرعون
يُزعجون و يُحثّون على الإسراع الشّديد على أثارهم
منْ شيعَتِه
ممّن شايعه على منهاجه و ملّـته
أإفْـكا ؟
أكذبا و باطلا ؟
فَـنـَظر
تأمَـل تأمُـلَ الكاملين
إنّي سقيمٌ
يُريد أنه سقيم القلب لكفرهم
فرَاغ إلى آلهتهم
فمال إليها خفية ليُـحطّمها
ضربا باليمين
يضربهم ضربا مُلتبسا بالقوّة
يزفّون
يسرعون في مشيهم
بغلام حليم
رجّح كثيرٌ أنّه إسماعيل عليه السلام
بَلغَ مَعَه السّـعْي
درجة العمل معه في حوائجه
أسلما
استسلما و انقادا لأمره تعالى
تلّه للجبين
أضجعه على جبينه على الأرض
البلاء المبين
الإختبار البيّن. أو المحنة البيّـنة
بذِبْح
بكبشٍ يُذبح
أتدْعون بَعْلا
أتعبدون الصّـنم المسمّى بعلا
لمُحضرون
تُحضرهم الزّبانية في النّار
إلياسين
إلياس . أو إلياس و أتباعه
في الغابرين
في الباقين في العذاب
دمّرنا الآخرين
أهلكناهم
مُصبحين
داخلين في وقت الصّباح
أبق
هَرَبَ
المشحون
المملوء
فَساهم
فقارع من في الفلك
المدْحضين
المغلوبين بالقرعة
فالتـَـقـَـمَه الحوت
ابتلعه
هو مُـليم
آتٍ بما يُلام عليه
المسبّحين
الذاكرين الله كثيرا بالتسبيح
فنبذناه بالعراء
طرحناه بالأرض الفضاء الواسعة
يقطين
هو القرع المعروف و قيل غيره
إفكهمْ
كذبهم على الله
أصطفَى؟
أختار ؟ (استفهام توبيخ)
سُلطان ٌ
حجّة و برهان
الجـِـنّة
الملائكة . أو الشّياطين
إنّهم لمُحضرون
إنّ الكفار لمحضرون للنّار
عليه بفاتنين
بمضلّين أو مفسدين على الله أحدا
صَال الجحيم
داخلها أو مقاسٍ حرّها
الصّـافون
أنفسنا في مقام العبادة
المسبّحون
المنزّهون الله تعالى عمّا لا يليق بجلاله
بساحَتهمْ
بفنائهم . و المراد : بهم
ربّ العزّة
الغلبة و القدرة و البطش