Level 40 Level 42
Level 41

(41) سورة فصّـلت (حم السجدة) – مكية (آياتها 54)


71 words 0 ignored

Ready to learn       Ready to review

Ignore words

Check the boxes below to ignore/unignore words, then click save at the bottom. Ignored words will never appear in any learning session.

All None

Ignore?
فصّـلتْ آياته
مُـيّـزَتْ و نوّعَتْ. أو بُـيّـنتْ
أكنّة
أغطية خِلقـيّة تمنع الفَهم
وَقـْـرٌ
صَممٌ و ثقـلٌ يمنعُ السّمع
حِجاب
سِتـْـرٌ غليظ يمنع التـّواصل
فاستقيموا إليه
تـَوجّهوا إليه بطاعته و عبادته
وَيْـل للمشركين
هلاكٌ أو حَسْرَةٌ أو شدة عذاب لهم
غير ممنون
غير مقطوع عنهم
أندادًا
أمْثالا مِنَ مَخـْـلوقاته تـَعبدونها
رَواسيَ
جبالاً ثوابتَ تمنعُها المَـيَـدَان
بارك فيها
كثـّرَ خَيْرها و مَنافعها
أقواتها
أرزاق أهلها و ما يصلح لمعايشهمْ
في أربعة أيام
في تتمّة أربعة أيّـام
سَوَاءً
اسْتوت الأربعة اسْتِواءً (تـمّتْ)
استوى
عَمَدَ و قصَدَ قصدا سويّـا . .
هي دُخان
مُكونة مما يُشبه الدّخان
ائتيا
افعَلا ما أمرتكما به و جيئا به
فقضاهنّ
أحْكَمَ و أبْدَعَ خلقهنّ
أوْحى
كوّن ، أو دَبّرَ في اليومين
حفظا
حفِظناها حِفظا من الآفات
أنذرْتكم صاعقة
خوّفتكمْ عَذاباً شديدا مهلكا
ريحا صرصرا
شديدة السّموم ، أو البَرْد، أو الصّوت
أيّـام نحِسات
مشـْـئوماتٍ ، أو ذوات غبار و تراب
أخزَى
أشدّ إذلالاً و إهانة
فهديْناهمْ
بيّـنّـا لهم طريقي الضلالة و الهُدَى
العَذاب الهون
المهين
فهم يوزعون
يُـحـْـبَـسُ سَوَابقهم ليلحقهم تواليهم
تستترون
تستخفونَ عند ارتكابكم الفواحش
أنْ يشهد . .
مَخافة أن يَشهد . .
ظنـَـنـْـتمْ
اعتقدْتم عند استتاركم من الناس
كثيرا مما تعملون
و هو ما عمِلتم خِفْية
أرداكمْ
أهْـلكَكُمْ
مَثوًى لهمْ
مَحَلّ ثوّاء و إقامة أبديّة لهم
إنْ يَستعتبوا
يَطلبوا رضاءَ ربهم يومئذ
من المعتبينَ
منَ المجَابين إلى ما طَلبوا
قيّضنا لَهمْ
سبّـبنا و هَـيّـأنا لهمْ
حقّ عليهم القول
وَجَبَ و ثـَبَـتَ عليهم وَعيد العذاب
الغوْا فيه
ائـْتوا باللّغو و الباطل عند قراءته
الأسْـفـلين
في الدّرك الأسفل من النار
استقاموا
على الحقّ اعتقادا و عملا و إخلاصا
ما تدّعون
ما تتمنّونه و تطلبونه
نزلاً
رزقا أو ضِـيافةو تكرمة ، أو منّـا
وليّ حميمٌ
صَديقٌ قريبٌ يَهتمّ لأمركَ
ما يلقـّـاها
ما يُؤتـَى هذه الخصلة الشريفة
ينزغـنـّـك
يُصيبنّـك. أو يَصرفـنّـك
نزْغٌ
وَسْوَسة . أو صارفٌ
لا يسأمون
لا يَمَـلـّـون التـّـسبيح
الأرض خاشعة
يَابسة مُـتطامِنـَـة جَدْبَة
اهتزّت
تحرّكتْ بالنّبات
رَبَتْ
انتفختْ و عَلَتْ
يُـلْحِدونَ
يَميلون عن الحقّ و الاستقامة
إنّ الذين كَـفَـروا
خَبَر "إنّ" تقديره "لا يَخْـفَوْنَ علينا" أو "هالِكون"
قرآنا أعجميـّـا
بـِـلغَة العجَم كما اقترحوا
لولا فصّـلت آياته
هلاّ بُـيّـنـَـتْ آياته بلسان نعرفه
أأعجميّ و عربيّ
أقرآنٌ أعجميّ و رَسولٌ عرَبيّ
في آذانهم وَقـْـرٌ
صَمَمٌ مانعٌ من سماعه
هو عليهم عمًى
ظلمَة و شبْـهَة مُسْتولِـيَة عليهم
مريب
مُوقِع في الرّيبة و القلق
أكمامِها
أوْعِـيَـتها
آذنـّاك
أخبَرناك و أعْـلمناك
ظنـّوا
أيقـنوا
محيص
مَهرب و مفرّ من العذاب
لا يسأم الإنسان
لا يملّ و لا يفـتر
دعاء الخير
طَلبه العافية و السّعَة في النّعمة
فَـيَـئوس قنوط
من فضل الله و رحمته
هذا لي
هذا حقـّـي أستحقـّـه بعملي
عذاب غليظ
شديد لا يُـفـَـتـّـرُ عنهم
نأى بجانبه
تباعد عن الشكر بكـلـّـيَـتِه تكَـبّرًا
دُعَاءٍ عريض
كثيرٍ مسْـتـَـمرّ
أرأيتمْ
أخبروني
الآفاق
أقطار السّموات و الأرض
مِرْية
شكّ ٍ عَظيم